أخبار

 

"زين" الراعي البلاتيني لمؤتمر الاتحاد الوطني لطلبة الكويت في الولايات المتحدة

وليد الخشتي: النمو الاقتصادي مُرتبط على نحو وثيق مع تحفيز الطاقات الشابة

  • "زين" قدّمت مفاجأتها لطلبة "أمريكا": 3 د.ك شهرياً للاحتفاظ بالرقم أثناء فترة الدراسة
  • الشركة رعت الندوة الرياضية ونظّمت جلسة حوارية حول ريادة الأعمال

 

الكويت - 01 ديسمبر 2019

شاركت زين المزوّد الرائد للخدمات الرقمية في الكويت بفعاليات حفل افتتاح المؤتمر السنوي السادس والثلاثون للاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الولايات المتحدة الأمريكية تحت شعار "جيلٌ بنّاء.. لوطنٍ معطاء"، وذلك ضمن رعايتها البلاتينية للمؤتمر الذي عُقد في مدينة سان دييغو بحضور سعادة سفير دولة الكويت لدى الولايات المتحدة الأمريكية الشيخ سالم عبدالله الجابر الصباح.

وأعربت الشركة في بيان صحافي عن فخرها بكونها الراعي البلاتيني للمؤتمر، والذي تُعتبر داعماً رئيسياً له على مدى 16 عاماً، خاصةً وأنّ هذا المؤتمر الطلّابي المتميز يُشكّل التجمع الأكبر للطلبة الكويتيين الدارسين في الخارج، ويأتي دعم زين في إطار استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية والاستدامة اتجاه قطاعي الشباب والتعليم، ومن منطلق إيمانها بأهمية التواصل مع أبناء الكويت من طلاب العلم في الخارج.

وخلال الكلمة الافتتاحية التي ألقاها على هامش المؤتمر، قال الرئيس التنفيذي للعلاقات والاتصالات في زين الكويت وليد الخشتي: " بروح يغلب عليها "الأمل" و"الإلهام" و"المسؤولية"، يتجدد هذا التجمع الوطني لكوكبة من الشباب، الذي لم ينسيه طول وبُعد المسافات هموم وقضايا أهله ".

وبين الخشتي قائلاً: " أود أن انتهز هذه الفرصة لأعرب عن مدى اعتزازي وفخري بطلبتنا الأعزاء، وسنظل نُذكّرهم في كل مشاركة في هذه الفعاليات أن الكويت قد منحتهم ثقتها ليكونوا خير سفراء لها، كما أود أن أعبر عن سعادتي لمشاركة زين في هذا التجمع الوطني، الذي نجدد فيه دعمنا لأبنائنا الطلبة في الخارج ".

وتابع الخشتي: " وإذا كُنّا نؤمن بفاعلية دور مؤسسات القطاع الخاص في مجالات الاستدامة، فنحن نعتبر أنفسنا شركاء رئيسيين للمُبادرات والأنشطة الطلابية، فإحساسنا بالمسؤولية المشتركة دفعنا إلى الاستمرار في توجيه الدعم والاهتمام للفعاليات الشبابية والتجمعات الطلابية ".

وأكدّ الخشتي: " أنتم تُمثّلون شريان الأمل لخططنا التنموية نحو بناء " كويت جديدة "، وتأتي هذه المسؤولية الكبيرة في الوقت الذي تشهد فيه مجتمعاتنا تحديات كثيرة، ولعل أكثر المتأثرين بهذه التحديات هم الشباب، ولأنكم "فئة الشباب" تمثلون القاعدة العريضة، فإننا نعلم جيداً أن معالجة هذه التحديات هي ضرورة وحقيقة راسخة، حيث أن النمو الاقتصادي مرتبط على نحو وثيق مع تحفيز الطاقات الشابة ".

وأضاف: " الثورة الرقمية والاستفادة المتوقعة التي ستأتي منها، تضعنا أمام تحديات بين زيادة البطالة التكنولوجية وتوفير فرص العمل، ولذلك فإن تمكين الشباب يُمهّد الطريق نحو التحوّل الإيجابي في بيئة الأعمال، وعلى هذا النحو.. قررنا أن نُسهم في علاج هذه التحديات بإطلاق سلسلة من المبادرات والبرامج الموجهة للشباب ".

واختتم الخشتي قائلاً: " أنتهز هذه الفرصة لأؤكد أن زين هي جزء لا يتجزأ من هذا الوطن، فهي ستظل من الداعمين الرئيسيين لمبادرات الشباب، كما لا يفوتني هنا أن أحيي وأشكر الحضور على المشاركة في هذا التجمع الذي تحركه مشاعر الود والمحبة ".

وأعلن الخشتي عن إحدى أبرز المفاجآت التي أعدتها زين لطلبة الكويت الدارسين في الخارج وخصوصاً الولايات المتحدة، وهو العرض الذي يتيح للطلبة من حاملي خطوط الدفع الآجل الاحتفاظ بأرقامهم خلال فترة دراستهم في الخارج مقابل 3 د.ك شهرياً فقط، مع الحصول على إنترنت محلّي بسعة 1 جيجابايت مجاناً للاستخدام عند عودتهم إلى الوطن خلال العطل والإجازات، حيث صممت زين هذا العرض خصيصاً لتلاقي طلبات ورغبات الطلبة الذين عادةً ما يفقدون أرقامهم المحلية بسبب عدم استخدامها خلال فترة الدراسة بالخارج، وارتأت الشركة أن تقدم لهم هذا العرض لكي يحتفظوا بأرقامهم بكل سهولة. 

وبينت زين أنها قامت وكعادتها كل عام بإضافة بصمة مميزة للمؤتمر من خلال مُشاركتها في العديد من الأنشطة والفعاليات على هامش المؤتمر، من ضمنها رعايتها للندوة الرياضية التي شهدت تواجد العديد من الرياضيين الكويتيين المتميزين، وتنظيم منافسات بطولة زين لكرة القدم للطلبة في أجواء رياضية حماسية وتكريم الفائزين فيها، وتنظيمها لورشة حول تسريع المشاريع التكنولوجية الناشئة التي استضافت من خلالها مجموعة من الشخصيات الناجحة في عالم ريادة الأعمال.

وأضافت الشركة أنها ستقوم أيضاً بالمُشاركة في تكريم الطلبة والطالبات المتفوقين الأوائل من الكويتيين على مستوى الولايات المتحدة، كما ستُشارك في المعرض المُخصص للرعاة على هامش أعمال المؤتمر، وذلك من خلال جناحها الخاص الذي ستُقدّم من خلاله عروضاً خاصة للطلبة وفرصها الوظيفية للخريجين، واستعراض تجربتها الرائدة في عالم الاتصالات للطلبة والطالبات، هذا بالإضافة إلى العديد من المفاجآت التي أعدتها خصيصاً لزوار المؤتمر. 

وذكرت زين أن المؤتمر قد شهد تنظيم العديد من الأنشطة المميزة، منها ورشة "فونورزما" لصناعة الهوية الكاريزمية في وسائل التواصل الاجتماعي من خلال الأجهزة الذكية، وورشة تطوير الذات للطالبات، وندوة اقتصادية، كما استضاف المؤتمر نجوم إذاعة نبض الكويت 88.8 أف أم، وحفل غنائي من تقديم فرقة ميامي الكويتية، وهي الأنشطة التي شهدت تواجد مجموعة كبيرة من الإعلاميين والسياسيين والناشطين الاجتماعيين والرياضيين وغيرهم.

وأشارت الشركة إلى أن المؤتمر يكتسب أهمية خاصة كونه يُعتبر أكبر تجمّع كويتي خارج البلاد حول العالم، ويستقبل طلبة وطالبات الكويت من جميع أنحاء الولايات المتحدة، ويجمعهم بالعديد من الشخصيات الوطنية التي تزور الولايات المتحدة خصيصاً لمشاركة خبراتهم وتجاربهم من مختلف المجالات مع الطلبة الحاضرين، كما يعتبر تجمعاً ثقافياً فريداً من نوعه، لما يتميز به من مستوى عال من الحس الوطني.

وإذ بينت الشركة أن دعمها لهذا التجمع الوطني جاء لإيمانها الشديد بأهمية فئة الشباب والطلبة في الحياة الاقتصادية والسياسية، فقد أوضحت أنها حريصة على المشاركة في مثل هذه الفعاليات لرغبتها في مشاركة أجيال المستقبل والتواصل معهم، والتعرف على أفكارهم وأطروحاتهم في الخارج.

ويقوم الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الولايات المتحدة الأمريكية بخدمة ما يقارب 14,000 طالب وطالبة من الكويتيين الدارسين في أميركا، ويهدف الاتحاد من خلال أنشطته وبرامجه المتنوعة إلى ربط الطلبة الكويتيين ببعضهم البعض من ناحية، وربطهم بالوطن وأخباره من ناحية أخرى، وقد تم إشهار الاتحاد في الولايات المتحدة الأمريكية، حيث نال اعتراف الحكومة الأمريكية، وهو الإنجاز الذي يعد مفخرة لأبناء الكويت، وهو أحد نتائج العلاقات العريقة بين الكويت والولايات المتحدة الأمريكية، وما هو إلا انعكاس لكون دولة الكويت حليف استراتيجي للولايات المتحدة.